موقع قرية ديرقانون 2050
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
موقع قرية ديرقانون 2050

[color=red]هذا, المنتدى ,يحوي, معلومات, متنوعة, في, جميع, المجالات, من, اجل, ان تكون الفائدة اعم واشمل هذا المنتدى بادارة محمد حيدر ابو الغيث .............جميع مايكتب في هذا المنتدى يعبر عن اصحابه......تذكر قول الله تعالى <<<ما يلفظ من قول الا لديه رقيب

شركة حيدر للرقميات تعلن عن تنزيلات على كافة الأجهزة الالكترونية .........ريسيفرات..كمبيوترات.....موبايلات.......وحدات موبايل...أكسسسوارات...والكثير الكثير زورونا تجدونا عند حسن ظنكم.دير قانون الشارع العام مقابل الخزان
تحية مني الى جميع الاهالي في قرية دير قانون تحية مليئة باالعطر والياسمين
أماه يا أماه لا لا تحزني...عرضي و عرض أبي وكل الأقربين جُعلت فداك فأنت عنوان التقى...و الطهر والإيمان و العقل الرزين
اللهم عليك بمن آذانا بأمنا عائشة اللهم أرنا بهم عجائب قدرتك اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم اللهم أجعلهم عضه وعبره
كل عام وانتم بخير بمناسبة قدوم العام الجديد ونسأل الله ان يكون عام خير ويمن وبركة على اهالي قريتنا الكرام وعلى الأمة أجمعين
نشكر جميع اعضاء المنتدى ونتمنى المزيد من المواضيع الجديدة فبمشاركاتكم نرتقي الى الاعلى
العرض القوى ....اشتري بقيمة 2000 ليرة سورية واحصل على 100 وحدة مجانا واحتفظ بالبطاقة حتى تحصل على العروض الجديدة والمتجددة .....من حيدر للرقميات
حكمة اليوم
كن في الدنيا كأنك غريب او عابر سبيل
المواضيع الأخيرة
» المخرج السوري سلطان حمد بلقاء خاص
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:44 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» بابا أبو القيصر الجديدة
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:41 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» أصغر داعية في العالم
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:39 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» قمر الشاشة السورية
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:36 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» ظريف ونبهان
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 1:30 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» برومو الياسمين الأحمر تأليف وإخراج سلطان حمد
السبت نوفمبر 05, 2016 9:32 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» طرائف من دراما إعداد وتقديم سلطان حمد
الثلاثاء يونيو 21, 2016 12:46 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» المخرج السوري سلطان حمد بلقاء خاص على سورية دراما
الجمعة يونيو 17, 2016 10:24 pm من طرف الفنان سلطان حمد

» ماما أحلى وردة وأحلى زهرة
الجمعة يونيو 17, 2016 12:11 pm من طرف الفنان سلطان حمد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وجعل بينكم مودة ورحمة

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 وجعل بينكم مودة ورحمة في السبت يناير 29, 2011 6:11 am

مصطفى بشير


لَ بينكم مودّةً ورحمةً

حسين .هكذا كان اسمه أذكره ولاانساه فقد كان متفرِّدا في سلوكه .زاهدا في كل شيء. يأخذ بداية كلِّ اسبوع مائتي دولار عبر الصراف الاّلي كراتب تقاعدي من وظيفته السابقة في استراليا فينقفها في ايام قليلة ثمن مشروباته الكحولية كان يشرب الويسكي وكأنه ينتقم من (جوني واكر )يشرب البيرة وكأنه يفتح صنبور الماء ليملأ جوفه .أما النبيذ فيشريه مابين الويسكي والبيرة (تمشاية حال )وقد ذكر لي بعض معارفه في حماه أنه كان يشتري لترا من البلاك ثم يستأجر سيارة تاكسي ويطلب من السائق أن يفتل به في شوارع المدينة ولا يعود إلى بيته حتى ينهي زجاجة الويسكي تماما.لم يعمِّر طويلا فقد مات باحتشاء القلب لإفراطه في الشرب هكذا علّقت على موته أمام صديق يعرفه تماما .فأجابني الصديق بحزن وأسى :لم يمت من فرط شربه بل من فرط همّه لقد كان يطلب الموت بل ينتظره بكل جوارحه .عمل كموظف مرموق في معمل لصنع الورق باستراليا لمدة ثلاثين عاما ثم عاد باكيا على كل ساعة قضاها هناك .حين نسأله عن سبب عودته يقول :أنا رجل شرقي مكاني هنا .هنا .هنا

تزوّج فتاة استرالية جميلة جدا رشيقة فقد كانت سباحة استرلية مميزة وانجب منها طفلا جميلا أحبه وتعلّق به أيّما تعلّق وأنفق عليه طائل ثروته فقد كان يرى فيه مستقبل حياته يرى فيه النور الذي يتحدّث عنه الفلاسفة للخروج من الكهف المظلم . كان هذا الطفل بارقة الأمل الوحيدة التي تربطه بالحياة الدنيا كان يرى في بناءاً جميلا يرتفع يوماً بعد يوم كان يتمنى أن يطلب عينيه فيقدمهما له بكل غبطة .لكن هذه النبتة الفتية بد أت تنحرف عن مسارها وخاصة حين أحبّت أمه زميلا لها وسباحا استراليا .كانت تقضي معظم وقتها مع عشيقها .حاول حسين كرجل شرقي أن يضع حدا لهذه العلاقة لكن القانون الأسترالي يحمي الهجرة والانفصال الجنسي بين الزوجين ويعتبرها حق طبيعي للمرأة .وهكذا حين لم يستطع حسين ان يوفق بين تربيته الشرقيّة المتخلِّفة وبين أمور تبدو طبيعية تماما في الغرب عرفا وقانونا طلب منها الطلاق .لكن المصيبة كانت أكبر فقد ورثت زوجته نصف ثروته طبقا للقانون الأسترالي حين تترك زوجتك أو مساكنتك وحتى نصف راتبه .فعاش حسين مع ابنه بإشراف مربيته وقال في نفسه (الرمد خير من العمى ).لكن المصيبة الأكبر كانت في شذوذ ابنه فقد رافق الصبي رفقاء السوء .وأنذرت المدرسة والده عدة مرّات عن تراجع مستواه وسوء سلوكه. حاول مرّات ومرّات أن يعظ ابنه دون جدوى فقد ترك كل َّ علاقاته خارج العمل كي يبقى في المنزل ويتفرغ لتربية ابنه .لكن ابنه لم يكن ليأتي إلى المنزل إلى عند المساء .فكّر حسين كثيرا وكثيرا كيف سيمنع ابنه من الخروج جلّ اوقاته والقانون يحمي الطفل ويعتبرأن خروجه من المنزل قبل العاشرة مساءا هو حق طبيعي له .كان حسين يرى بنيانه الذي بناه يتاّكل يوما بعد يوم وما عساه يفعل حين يخسر كل أمل له في الحياة .صبر واصطبر وتصبّر كثيرا دون جدوى وفي يوم اتصل به وأخبره مدير المدرسة أن ابنه قد تغيّب عن فصله وانذره بفصله

في حال تكرار ذلك .فاستشاط حسين غضبا من ولده ومن القانون الذي يعتبر نفسه أدرى وأحرص على الولد من والده ثم انتظر في المنزل حتى يعود ولده .حين عاد الولد كانت العاشرة إلا ربعا تماما وهو يعلم تماما أنه ضمن الوقت الذي يسمح به القانون .سأله والده وبعد أن فقد كل ما أوتيه من صبر وتصبّر اين كنت طوال اليوم أيها الحمار .فرد الولد عليه بصوت أعلى وباستهزاء :إن عدت إليها سأستدعي شرطة الولاية وأسجنك .000لكن الوالد من شدة غضبه وباللاشعور صفع ابنه على وجهه .ففرَّ الولد من المنزل هاربا .جلس حسين على الأريكة يبكي حظه العاثر ويلعن يديه التي ضرب بهما ابنه هل جرّبت أن تضرب حبيبك يوما ما وتندم على مااقترفته يداك يقول أهل الفلسفة إن الحب والبغض وجهان لورقة واحد من لم يحب لايستطيع أن يبغض .لكنه لم يلبث قليلا حتى جاءته الشرطة واقتادوه إلى السجن .بقي حسين في السجن عدة أيام زاره خلالها كثير وكثير من الجمعيات على شاكلة (جمعية رعاية الأطفال .وجمعية صديق الطفل المظلوم وجمعية حماية الأطفال من أهلهم المتوحشين وكثير من الصحف )لكن معظم زوّاره من جمعيّات وغيرها كانت تجد المبرر على لسان الشرطة مباشرة حين يسألون عنه .فالجواب دائما هو أن الوالد رجلٌ شرقيٌّ من بلد متخلّف لم يفهم معنى الحضارة بعد .

المهم أن حسين خرج من سجنه بكفالة مادية كبيرة وبعد أن كتب تعهّدا أمام الشرطة بأن لايتعرّض لابنه بعد اليوم .وبعد أن صدر قرار قضائي بأخذ ابنه منه ووضعه في دار رعاية المراهقين لعدم أهليّته على تربية ابنه .

عاد حسين إلى منزله وحيدا كان يرى منزله ضيّقا جدا رغم سعته فاستنجد بالخمرة رويدا رويدا حتى أصبحت صديقه وملجأه الاول والاخير .أصبح يكره كل شارع يذكِّرَه بابنه كل حديقةٍ لعبا فيها سويّة كلَّ مسرح شاهدا فيه عرضامسرحيّا .طلب من الشركة نقله إلى مدينة أخرى كي ينسى ذكرياته المؤلمة فانتقل بجسده وبقي قلبه على باب دار الرعاية ينتظر صبيّه لكن الأخبار كانت تصله بأن ابنه يخرج من دار الرعاية فيدخل سجن المراهقين ثم يتنقل بين هذا وذاك لم يعد هناك أمل في عودة ذاك البنيان السوي فطلب حسين من الشركة التقاعد المبكر وعاد إلى سورية عساه يجد السلوى في ابتعاده لكنه لم يجدها إلا في موته .
مصطفى بشير
في طرطوس17\1\2011

2 رد: وجعل بينكم مودة ورحمة في الإثنين يناير 31, 2011 7:42 pm

ابو الغيث

avatar
Admin

http://haedar2050.3arabiyate.net

3 رد: وجعل بينكم مودة ورحمة في الخميس فبراير 03, 2011 8:59 am

مصطفى بشير


شكراًالك استاذ محمد حيدر

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى